عامر بيكفتش

undefined

رواد الأعمال هم جنود السلام والنمو والإزدهار في عالم اليوم المتسم بالديناميكية والعولمة

إنه لشرف وامتياز لي أن أكون الفائز في جائزة الأمير عبدالعزيز بن عبدالله العالمية المرموقة لريادة الأعمال كأفضل رائد أعمال.

إن مسيرة حياتي المهنية كانت مليئة بالتحديات والصعوبات، ولكن لم أفقد أملي وتوجهاتي لجعل الأمور أفضل، وقد جائت الجائزة لي بشكل غير متوقع لأنني شعرت أنني ما زلت في بداية الطريق.

لقد كانت بيئة ما بعد الحرب في البوسنة والهرسك تحتاج لحلول اقتصادية رائدة ملموسة، وفي عام 2006م بعد التخرج من البرنامج المهني للشباب التابع للبنك الإسلامي للتنمية (IDB)، سنحت لي الفرصة مع التحدي القيادي لأتولى منصب الرئيس التنفيذي لبنك البوسنة الدولي (BBI).

لقد تم تأسيس بنك البوسنة الدولي بواسطة البنك الإسلامي للتنمية (IDB)،مصرف أبوظبي الإسلامي (ADIB) وبنك دبي الإسلامي (DIB) في أكتوبر عام 2000. وخلال فترة عملي كرئيس تنفيذي، فإن بنك البوسنة الدولي قد عزز مكانتها في السوق في جميع قطاعات الأعمال، ووضع نفسه بين العشرة الأوائل لأفضل البنوك أداءا في البوسنة والهرسك.

لقد كنا قادرين على تطبيق ممارسات القيادة الإبداعية والتي وجهت البنك نحو زيادة الربحية، وقد ارتفعت أصولبنك البوسنة الدولي بما يقارب 400٪، وزادت محفظة التمويل بنسبة 720٪ والودائع بنسبة 664٪.

وبرغم جهودنا الكبيرة، فقد كان الاقتصاد في البوسنة يمر بحالة من الركود، ويفتقر أصحاب المشاريع لمهارات الأعمال والمستثمرين من أجل تنفيذ مشاريع تتواءم مع طبيعة الحياة.

في هذه المرحلة كان السؤال الذي يفرض نفسه هو ما الذي يجب القيام به كي يتم تطوير المشاريع ويوحد المنطقة التي كانت في وقت ما في حالة حرب، وفي عام 2010م، تمخضت هذه الأسئلة عن بداية ولادة منتدى الأعمال الاستثمارية الرائدة الإقليمية الحالي - منتدى الأعمال بسراييفو، وقد تم التصريح أن هذا المنتدى يعد واحداً من أهم الأحداث الاقتصادية في جنوب شرق أوروبا والبوسنة والهرسك في فترة ما بعد الحرب، إن منتدى الأعمال بسراييفويضم أكثر من 1000 مشارك كل عام بهدف وحيد هو تعزيز التنمية الاقتصادية للمنطقة عبر شبكة الأعمال وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

واليوم، نحن نفخر بأن الرؤية الاستراتيجية لمنتدى الأعمال بسراييفو لم ينتج فقط آثار ملموسة بارزة في المجتمع والاقتصاد البوسني بل هو مولد مستمر لرواد الأعمال والموجهين الاقتصاديين في المستقبل.

وفي عام 2013م، كان لي الشرف الكبير أن يتم انتخابي لعضوية اللجنة التوجيهية لمؤتمر قمة قادة الأعمال المائة في جنوب شرق أوروبا للتعاون الاقتصادي والتجاري المستقبلي في المنطقة، وهذا لا يوفر الفرصة فقط للمشاركة في المسؤولية لخلق رؤية تساعد على تعزيز القدرة التنافسية للاقتصادات الوطنية، ولكن أيضا لتعزيز إمكانات القدرة التنافسية الشاملة لجنوب شرق أوروبا.

وبالتوازي مع العمل مع المستثمرين ونخبة رجال الأعمال، فقد كان التركيز الأساسي ينصب دائماً على أهمية خلق قادة ورواد أعمال في المستقبل، وهذا يوضح السبب في أننا نقوم بتوفير الدعم والإرشاد للأجيال الشابة من خلال، ونحن فخورون وسعداء بأن خريجي هذا البرنامج يرتبطون مهنيا بمناصب قيادية تابعة لبنك البوسنة الدوليومنظمات أخرى في البوسنة بل وعلى مستوى العالم.

لقد تأسس البرنامج المهني للشبابالتابع لبنك البوسنة الدولي على نموذج البنك الإسلامي للتنمية والذي كان مصدر إلهام لبذل المزيد من الجهد والعطاء من أجل بناء عالم أفضل، وخلق فرص مماثلة للأجيال القادمة.

وفي عام 2014م، قمنا بإطلاق مركز القيادة وريادة الأعمال كوحدة تعليمية للجامعة الدوليةبسراييفو والذي يقدم دورات تدريبية خاصة لطلاب الجامعة الدولية بسراييفو ، كما يقوم بتحسين تحصيلهم من المعرفة وتعليمهم كيفية يقومون بإعداد أنفسهم لعالم الأعمال، والرؤية هي أن هذا النوع من التدريب سيقوم بخلق سلسلة من المعرفة والخبرة قادرة على التكيف مع أي منظمة أعمال التجارية وسرعة بدء التشغيل لها.

ورواد المشاريع والمبدعين الشباب في المستقبل سيصبحون قوة دافعة للتنمية الاقتصادية في مجتمعنا.

لقد كان ارتباطي بأهمية التعليم مع الأجيال الشابة قد تأصل مع المدرسة الثانوية الأولى بالبوسنة، وفي عام 1998م تم التقدم نحو تصميم وتنفيذ العلاقات الدولية حيث تم دخول الدورة الأولى للغة الإنجليزية ضمن نظام التعليم البوسني بالمدرسة الثانوية. وبعد ذلك، ولدت فكرة اعتماد برنامج كامبردج الدولي للأجيال الجديدة للمواطنين العالميين، وهم قد رحبوا بالفكرة والآن هم فخورون بأنهم قد صنفوا على أنهم من نخبة المدارس الثانوية في الدولة.

دروس لرواد الأعمال الشباب:

  1. إن كل مجتمع يعتمد على الأداء العالي لرواد الأعمال لتحقيق الازدهار والنمو.

  2. إن رواد الأعمال ومهارات ريادة الأعمال هي الجوهر أو الأساس لعالم اليوم المتسم بالعولمة للتقدم نحو السلام والرخاء.

  3. لأننا نواجه النمو السكاني المتسارع في جميع أنحاء العالم، فقد أصبحنا نواجه تحديا أكبر لخلق فرص عمل للجميع.

  4. رواد الأعماال يقومون بالتقدم نحو خلق فرص عمل حيث إنه من خلال القيام بهذا فهم يتجهون نحو الاستقرار وتأسيس الرخاء.

  5. إن رواد الأعمال هم جنود السلام والنمو والرخاء لعالم اليوم المتسم بالديناميكية والعولمة، وهذه هي رؤيتي وهذا هو ما أؤمن به بقوة.

  6. إن رأس المال البشري هو أهم الموارد في أي مجتمع، ولذلك فإن رواد الأعمال الشباب يحتاجون لاتخاذ المبادرة والمساهمة في العودة لمجتمعاتهم.

  7. إن التعليم هو السلاح الأكثر قوة والذي يمكن استخدامه لتغيير العالم نحو الأفضل، ولكي يبحث رائي الأعمال عن الحلول داخل مجتمعه فهو يحتاج أن يكون جزءاً من مجتمعه وأن يدرك ويقدم له ما يحتاجه، والنبي محمد - صلى الله عليه وسلم – علمنا أن : "اليد العليا خير من اليد السفلى، فاليد العليا هي التي تتسم بالهيمنة والعطاء.

  8. إن رسالتي لرواد الأعمال الشباب هي أنهم يجب أن يكونوا هؤلاء الذين يعطون ويخلقون فرص عمل بدلاً من انتظار فرص العمل من غيرهم، ولتنفيذ ذلك فهم بحاجة لبذل جهد شاق استثنائي، ومن خلال بذل جهد جهيد فهم يمكنهم خلق النجاح كما علمنا ابن خلدون وفقط من خلال الشجاعة سوف يمكنهم التقدم خطوات نحو قيادة أنفسهم تجاه ريادة الأعمال الناجحة كما تعلمنا من هيجل. ومع ذلك، فإن هذا لا يكفي، فإنه من خلال بذل الجهد والشجاعة معا يمكنهم النجاح في التخطيط لأن التخطيط يجلب نجاح طويل المدى كما تعلمنا من أعمال النبي يوسف –صلى الله عليه وسلم.

  9. إن قادة اليوم يجب أن يستثمروا في الأجيال القادمة، فمن المهم بناء المشاريع لتستمر خلال السنوات المائة المقبلة، ومن المهم بناء أجيال جديدة والتخطيط من اليوم كما تم التعلم من النبي موسى صلى الله عليه وسلم.


جوائز بارزة:

  1. لقد تم منح بنك البوسنة الدولي مرتين جائزة "سوبر براندز" والتي تمنح لأفضل صورة بين المؤسسات المالية ، ومنح ثلاث مرات متتالية جوائز : "الموظف المرغوب أكثر في قطاع الخدمات المالية".
  2. لقد حصل السيدبوكفيتش من قبل الرابطة المستقلة للمدراء الأوروبيين على لقب أفضل مدير في البوسنة والهرسك وجنوب شرق أوروبا حيث منح جائزة كبيرة لتحقيق ربحية نجاح الأعمال بشكل كبير، والابتكار وأفضل الممارسات الإدارية في القطاع المصرفي.
  3. وقد منح كذلك جائزة 'شخصية العام' المرموقة في عام 2010م من قبل صحيفة ديلي نيوز "سان" في البوسنة والهرسك من أجل مساهمته في التنمية الاقتصادية في البوسنة والهرسك.
  4. لقد حصل السيدبوكفيتش أيضاً على ميدالية مدينة سراييفو" في عام 2011م لمساهمته في رفع وتطوير المكانة الدولية لمدينة سراييفو.
  5. في عام 2012م حصل مع ميثاق الرابطة الدولية للإنسانيين على الامتياز الأعلى "أوريليو بيكسي للإدارة الإنسانية والأخلاقية للموارد البشرية، والمساهمة في خلق فرص عمل جديدة ، والعمل على زيادة الازدهار وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة في البوسنة والهرسك، وقد تم تسليم الجائزة من قبل ستيبان ميسيك الرئيس السابق لكرواتيا.
  6. أيضاً لدوره القيادي في القطاع المصرفي، فقد منحت مؤسسة بيردانا للقيادة بماليزيا السيد/ بوكفيتشلقب أفضل مدرب في الصناعة المصرفية في البوسنة والهرسك عام 2013م والجائزة تم تسليمها بواسطة مؤسس ورئيس مجلس إدارةمؤسسة بيردانا للقيادة بماليزيا تون دكتور مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا السابق.

 مشاهدة الفيديو إضغط هنا