جائزة التميز العالمية لدعم ريادة الأعمال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة

صندوق المئوية يفوز بجائزة التميز العالمية لدعم ريادة الأعمال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ويحقق إنجازاً إضافياً للمملكة

 

قدمها الإتحاد العالمي للاتصالات في بودابست

صندوق المئوية يفوز بجائزة التميز العالمية لدعم ريادة الأعمال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ويحقق إنجازاً إضافياً للمملكة

 undefined

حقق صندوق المئوية إنجازاً جديداً إضافياً للمملكة العربية السعودية بعد فوزه بجائزة التميز في دعم ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة العالمية، والتي قدمها "الإتحاد الدولي للإتصالات وتقنية المعلوماتITU "، حيث تم تكريمه وتسليمه الجائزة في الفعالية الختامية للمعرض الدولي للإتصالات وتقنية المعلومات والتي أقيمت بتاريخ 15 أكتوبر 2015م في بودابست العاصمة المجرية.

وأعرب مدير عام صندوق المئوية الدكتور عبدالعزيز المطيري عن سعادته البالغة بفوز صندوق المئوية بجائزة  التميز في دعم ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة العالمية، والتي قدمها الإتحاد الدولي للإتصالات وتقنية المعلوماتITU ، مؤكداً أن فوز صندوق المئوية بالجائزة يعتبر إنجازاً إضافياً للمملكة العربية السعودية وتتويجاً لجهود الصندوق لجعل المملكة بوصلة عالمية لريادة الأعمال.

وأوضح المطيري أن هذا الإنجاز العالمي الذي حققه الصندوق جاء بفضل الله ثم بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله لريادة الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وأشار المطيري إلى أن الصندوق  يستخدم أنظمة تقنية عالمية في عملياته اليومية لخدمة عملائه وهو نظامه العالمي المعروف بنظام إدارة ريادة الأعمال "EMS"، بالإضافة إلى مبادراته في تحالف رواد شباب أعمال مجموعة العشرين والتي تهتم وتشجع الابتكار في المملكة والعالم.

وتابع قائلاً: "أنه وبالرغم من المنافسة الكبيرة فإن الصندوق قد كسب -ولله الحمد- الرهان بمكانته المتميزة وتجاربه الناجحة واستطاع أن يكون أفضل جهة داعمة في جناح المملكة خلال المعرض الدولي للإتصالات وتقنية المعلومات".

وقدم المطيري شكره لهيئة الإتصالات على التنظيم الرائع بجناح المملكة في المحفل الدولي معرباً عن شكره وتقديره لهيئة الإتصالات وتقنية المعلومات لترشيحها الصندوق لهذه الجائزة العالمية.

وأشار إلى أن نجاح الصندوق في فوزه بهذه الجائزة العالمية المتميزة سيعزز -بإذن الله- دور المملكة في دعم ريادة الأعمال عالمياً.

من الجدير بالذكر أنه تم ترشيح صندوق المئوية للحصول على الجائزة العالمية والمشاركة  في الجناح السعودي في المعرض الدولي للإتصالات وتقنية المعلومات ( ITU WORLD 2015) من قبل هيئة الإتصالات وتقنية المعلومات، وقد أقيم في العاصمة المجرية بودابست خلال الفترة من 12 إلى 15 أكتوبر 2015م.

وشارك الصندوق بشكل فعال وكبير في هذه المناسبة بغرض إيضاح الدور المهم الذي يقوم به في دعم ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة، هذا بالإضافة إلى التعريف بمبادرات ومشاركات الصندوق العالمية.

ولقد أطلع صندوق المئوية من خلال مشاركته في المعرض المصاحب للمناسبة والذي  نظمه الإتحاد الدولي للإتصالات وتقنية المعلومات ITU على دور الدول والمنظمات في التطور الحاصل في مجال الإتصالات وتقنية المعلومات، حيث تركزت نشاطات المعرض على دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة والجهات الداعمة لها بالإضافة إلى وجود حلقات نقاش مصاحبة للمعرض تم خلالها مناقشة التحديات وإيجاد الحلول المناسبة لها.

كما قدم الصندوق خلال مشاركته في هذه المناسبة تجاربه وإنجازاته التي حققها سواء على المستوى المحلي أو الخليجي والعالمي.

وقد شارك في المعرض  أكثر من 60 دولة، ومثلت السعودية في الجناح المخصص لها العديد من الجهات وهي "وزارة الإتصالات وتقنية المعلومات" و"صندوق المئوية" و"مركز ريادة الأعمال بشركة أرامكو" و "بادر" و"البنك السعودي للتسليف والإدخار" و"برنامج كفالة" و"الهيئة العامة للإستثمار" و"شركة فضاء التقنية التابعة لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية".

وكان صندوق المئوية الرائد في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والذي كان قد حقق سابقاً إنجازاً مهماً في فوزه بالمركز الأول للجائزة العالمية لأفضل بيئة عمل عن قطاع المنشآت الغير ربحية على مستوى الشرق الأوسط لعام 2014م، تتويجاً للخطط والاستراتيجيات التي ينفذها صندوق المئوية في مجال تنمية وتطوير الكوادر البشرية والتمكين وبناء الفريق وتوفير بيئة عمل مناسبة.

وتعتمد الجائزة العالمية لأفضل بيئة عمل على دراسات يتم إجراؤها ومعايير يتم تطبيقها بمواقع العمل من قبل منظمة Best Place to Work العالمية، حيث يتم الاختيار بناء على أبحاث دقيقة عن مكان العمل من قبل لجنة من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال.